مباريات اليوم

أوقات الصلاة
الفجر 03:55
الظهر 12:41
العصر 04:21
المغرب 07:48
العشاء 09:28
حالة الطقس

اسعار العملات

من هو الفلسطيني الذي تبرع للمستشفى الإسرائيلي ؟

خاص- رايــة: سامح محمد- 

بعد أن هدأت عاصفة البحث عن المسؤول الفلسطيني الغامض الذي تبرع بمليون "دولار أو شيكل" لمستشفى "رامبام" الإسرائيلي، خرج أخيرا المتبرع المجهول للحديث عن هذه القضية، وتبين انه ليس موظفاً ولا مسؤولاً في السلطة الفلسطينية كما أشيع ولم يكن نائب رئيس الوزراء زياد ابو عمرو كما اوردت مواقع على الانترنت.

وكان الإعلام العبري قد نشر صورة حجب فيها وجه المسؤول الفلسطيني المتبرع، وقالت إنه شخصية بارزة، حيث تبرع بعشرات آلاف الشواقل للمستشفى المذكور، بعدما شفي من مرض السرطان الذي كان يعاني منه. وبعد نشر الخبر أثيرت موجة تكهنات حول هوية المتبرع، وانتقادات لخطوته، بين الفلسطينيين. 

وكما تبين لـ"رايــة"، فإن المتبرع الحقيقي هو رجل الأعمال عماد خميس أبو دية، من سكان مخيم جباليا شمال قطاع غزة، يبلغ من العمر 52 عاما، وتبرع بالمبلغ لشراء بعض الألعاب لغرفة يعالج فيها أطفال من مرض السرطان في المستشفى الاسرائيلي، منهم اطفال غزيون.  

وفي حديث لمراسل "رايـة"، انتقد أبو دية ما اسماها "مغالطات" نشرتها الصحافة حول الموضوع، وصلت الى "حد التشهير بحق الاخرين"، وتضخيم المبلغ المذكور.

ودافع ابو دية عن تبرعه للمشفى بالقول إنه "جاء لإدخال البسمة على وجوه أطفال لا ذنب لهم بما ابتلوا به من مرض عضال (لا أتمناه لعدوٍ أو صديق)".

"لا يمكن أن يقوم بهذا العمل إلا إنسان يعي قيم الإنسانية، ويؤمن بالتسامح والعطاء، بعيدًا عن أية أبعادٍ سياسية"، أضاف رجل الاعمال الغزي. 

وروى ابو دية أنه أثناء تلقيه العلاج لفترة طويلة في المستشفى، لاحظ حجم المأساة التي يعاني منها هؤلاء الأطفال، ولا سيما الفلسطينيون منهم، القادمون من قطاع غزة، وهو الامر الذي دفعه للتبرع. 

وكان نشطاء قد انتقدوا على مواقع التواصل، خطوة التبرع، قائلين إن "مستشفيات فلسطينية أولى بها".

في حين رد ابو دية بأنه تبرع لمستشفيات فلسطينية آخرى، منها مستشفى المطلع في القدس، كما ساهم بـ"مبلغ كبير" لشراء حافلة لنقل مرضى سكان قطاع غزة من مكان إقامتهم إلي مكان علاجهم في مدينة القدس.

ووفق المعلومات فإن قرابة 1200 فلسطيني يتلقون علاجهم في مستشفى "رامبام" سنوياً.

 

Loading...